مكتبة حمدي الاعظمي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


اسلامي شامل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تصور اخي الكريم اختي الكريمه انك تموت وانت مشترك في هذا المنتدى الاسلامي ... كم من الحسنات ستصل اليك .... كم من الدعوات التي سيدعون لك بها .. فسارع اخي اختي بالالتحاق في هذا المنتدى غفر الله لك ..................

شاطر | 
 

 تدبر القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابا عثمان
المراقب العام للمنتدي
المراقب العام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 275
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

مُساهمةموضوع: تدبر القرآن   07/07/10, 09:57 am










تدبر القرآن


إن كثيراً من الجهالات التي يقع فيها المسلمون وخاصة الأغرار منهم نتيجته
البعد عن تدبر القرآن الكريم، والوقوف فقط عند حروفه دون معانيه.

ولذلك عاب صلى الله عليه وسلم على الخوارج بأن القرآن لا يجاوز حناجرهم،
بمعنى لا يتدبرونه حق تدبره، ولا يفقهون منه شيئا، كما ثبت من حديث علي رضي
الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( إِنَّهُ يَخْرُجُ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمٌ يَتْلُونَ
كِتَابَ اللَّهِ رَطْبًا لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْ
الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، وَأَظُنُّهُ قَالَ:
لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ ثَمُودَ))
. رواه
البخاري.
فتدبر القرآن مما يعصم المسلم من الأهواء والدخول
فيها، وقد وردت آيات كثيرة تحث على تدبر القرآن وتدعو إليه كما في قوله تعالى: (أَفَلَا
يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ
لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)
(82) [النساء : 82] وقال تعالى: (أَفَلَا
يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)
(24)
[محمد : 24].
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: يقول تعالى آمرًا
عباده بتدبر القرآن، وناهيا لهم عن الإعراض عنه، وعن تفهم معانيه المحكمة
وألفاظه البليغة، ومخبرًا لهم أنه لا اختلاف فيه ولا اضطراب، ولا تضادّ ولا
تعارض؛ لأنه تنزيل من حكيم حميد، فهو حق من حق؛ ولهذا قال
تعالى
: { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ
[أَمْ عَلى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا] }
(7) [محمد: 24] ثم قال: { وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ } أي: لو
كان مفتعلا مختلقا، كما يقوله من يقوله من جهلة المشركين والمنافقين في
بواطنهم { لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا }
أي: اضطرابا وتضادًّا كثيرًا. أي: وهذا سالم من الاختلاف، فهو من عند
الله. كما قال تعالى مخبرا عن الراسخين في العلم حيث قالوا: { آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا } [آل
عمران:7] أي: محكمه ومتشابهه حق؛ فلهذا ردوا المتشابه إلى المحكم فاهتدوا،
والذين في قلوبهم زيغ ردوا المحكم إلى المتشابه فغووا؛ ولهذا مدح تعالى
الراسخين وذم الزائغين. تفسير ابن كثير (2 / 365)










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 465
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: تدبر القرآن   19/07/10, 05:40 pm

جزاك ربي الجنه اخي ابا عثمان وغفر لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aladhami.ahlamountada.com
عابدة الرحمن
مكتبي مميز
مكتبي مميز
avatar

عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 13/08/2010
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: رد: تدبر القرآن   23/08/10, 09:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدبر القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة حمدي الاعظمي  :: مكتبة القران والتفسير-
انتقل الى: